منتدى عرب ستار
مرحبا اخي و اختي .
ادا كانت هده اول زيارة لك لنا فمرحبا بك معنا .
و نتمنى ان تتفضل بالتسجيل .
او لتشغيل خدمة الاتصال المجاني من هدا الرابط .
http://allo.powa.fr/a/?id=333

مرحبا في منتدانا نتمنى ان ينال اعجابكم
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولاتصل مجانا
المواضيع الأخيرة
» لمشجعي الجزائر
الإثنين سبتمبر 06, 2010 6:31 pm من طرف ghali-adam

» نكت مغربية
الإثنين سبتمبر 06, 2010 6:26 pm من طرف ghali-adam

» نكت جزائرية
الإثنين سبتمبر 06, 2010 6:24 pm من طرف ghali-adam

» أجِلُّوا القرآن بقلوبكم، تهابه أعداؤكم
الإثنين سبتمبر 06, 2010 6:22 pm من طرف ghali-adam

» خيركم من تعلم القرآن وعلمه
الإثنين سبتمبر 06, 2010 6:18 pm من طرف ghali-adam

» من فضائل القرآن
الإثنين سبتمبر 06, 2010 6:18 pm من طرف ghali-adam

» فضائل القران1
الإثنين سبتمبر 06, 2010 6:17 pm من طرف ghali-adam

» فضائل الصيام
الإثنين سبتمبر 06, 2010 6:16 pm من طرف ghali-adam

» فضائل الحج والعمرة
الإثنين سبتمبر 06, 2010 6:13 pm من طرف ghali-adam

تحية
مرحبا اعضاء و منتدنا الكرام . نشكركم للاختيار منتدانا و نتمنى ان نكون على حسن ظنك. المرجو من الزوار التسجل . تحياتي مدير المنتدى

شاطر | 
 

 مــا الــحــل ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
tamer_sniper
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 47
نقاط المشاركات : 921547389
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 19/12/2009

مُساهمةموضوع: مــا الــحــل ؟   الخميس ديسمبر 31, 2009 3:31 am

العالم يحبس أنفاسه تحسباً لهجوم وهمي على أميريكا
ولم يأبه أحد لهجومات حقيقية ووحشية يشنها اليهود يوميا على المدن الفلسطينية



هذه واقعة "تمييز" تستحق الإثبات والتنديد بأعلى صوت: أن يحبس العالم أنفاسه تحسباً لهجوم وهمي على بعض المدن الأميركية، ثم حين تبيّن أنها مجرد شائعات لم تثبت صحتها، غط الجميع في نوم عميق، ولم يأبه أحد لهجوم حقيقي ووحشي آخر شنته في الوقت نفسه وما زالت القوات الإسرائيلية على مدينة نابلس، بكل ثقلها في التاريخ ومكانها في الجغرافيا.



في واشنطن رفعت حالة التأهب إلى اللون البرتقالي استناداً إلى الظنون فتوتر الكون وانشدت الأعصاب وأصبح الخبر على كل لسان. أما حين غرقت نابلس في بحر الدم القاني، فإن ذلك صار حدثاً عادياً نشر خبره على استحياء في الصفحات الداخلية. وحين يصبح الوهم اكثر أهمية من الحقيقة ويسلِّم الكل بالمفارقة ولا يستغربونها، فإن ذلك يأتي مصداقاً لمقولة الكاتب البريطاني جورج اورويل في مؤلفه "مزرعة الحيوانات"، أن كل المخلوقات (الحيوانات في الأصل) متساوية، ولكن بعضها متساو اكثر من الآخر. إذ صحيح أن الهلع أصاب الناس في البلدين بصرف النظر عن مصدره، إلا أننا لا ننسى في النهاية أن هذه أميركا وتلك فلسطين. ولكل وزنه ومقامه الخاص، في قيمة البشر وليس فقط في القوة والعضلات فحسب. والأولى أقوى دولة في العالم بلا منازع، وفي الثانية اتعس أمة على وجه الأرض، أيضاً بلا منازع. ناهيك عن أن الهجوم المفترض على الولايات المتحدة رشحت له عفاريت وأشباح منسوبة إلى الإرهاب والأصولية والذي منه. ولا وجه للمقابلة او المقارنة بين هؤلاء "الأبالسة"وبين الحاصل في الحالة الفلسطينية، حيث الاجتياح والافتراس تقوم به إسرائيل، وما أدراك ما هي؟!



يبدو أن الأمر ليس فقط استعلاءً واستكباراً في الجانب الاميركي والإسرائيلي، ولكنه أيضاً استضعاف للفلسطينيين. أعني أن التمييز لا يقوم فقط على اعتبار أن الأميركيين والإسرائيليين هم الأقوى والاهم والأرقى، ولكن لأن الفلسطينيين والعرب والمسلمين بعامة ينبغي أن يظلوا الأدنى والأضعف، بحيث يتفوق عليهم أي طرف آخر.



أرأيت كيف قامت الدنيا ولم تقعد حين هدمت جماعة طالبان تمثالي بوذا في بلدة "باميان"الأفغانية، وقال مدير منظمة اليونسكو آنذاك إن التمثالين جزء من تراث الحضارة الإنسانية، وان العدوان عليهما جريمة في حق الإنسانية لا تغتفر. وبنى على ذلك آخرون أنها ما دامت جريمة بهذا التوصيف فإن وقوعها يبرر التدخل الدولي لإنقاذ تراث الإنسانية من بين أيدي أولئك "البرابرة". لكن هذا الكلام كله نسي وتم ابتلاعه في الحالة الفلسطينية. فمدينة نابلس هذه تعد ثالث أهم مدينة فلسطينية بعد القدس والخليل. وتذكر كتب التاريخ أنها بلدة نزل فيها سيدنا إبراهيم الخليل عليه السلام، ومشهورة بما تحفل به من زوايا وخانقاوات ومساجد وآثار تاريخية، سجلتها منظمة اليونسكو باعتبارها جزءاً من التراث الإنساني. وتحدثت التنقيبات عن احتوائها على سلسلة من المعابد الكنعانية التي تعود إلى العصر البرونزي المتوسط، كما أن بها سوراً قديماً يعود إلى القرن الثامن عشر قبل الميلاد. واسمها مشتق من الكلمة الرومانية نيابوليس أي المدينة الجديدة. وبسبب أهميتها فقد ذكرها كل الرحالة العرب في مصنفاتهم، وقبل اكثر من ألف عام قال عنها المقدسي صاحب "احسن التقاسيم"انها مدينة كثيرة الزيتون.. وهي مبلطة الشوارع نظيفة، وبها ماء جار. (لاحظ أن ذلك كان حالها قبل ما يزيد على عشرة قرون لأن المقدسي مات سنة 990م). وبعض الذين يسكنونها الآن من سلالة القبائل التي عاشت فيها منذ قبل الميلاد، ومن هؤلاء جماعة السامريين، وهم يهود عرب أقحاح، لم يعترفوا بدولة إسرائيل حتى الآن. ورغم أن عددهم حوالى 200 شخص، إلا انهم يحظون بالاحترام، ولهم عضو يمثلهم في المجلس الوطني الفلسطيني.



هذه المدينة التاريخية المهيبة تعرضت الآثار فيها للتدمير المتعمد بينما أبصار الجميع معلقة على مطارات واشنطن ولندن وباريس، وآذانهم تتلهف لسماع أخبار الهجوم الوهمي وحالة التأهب البرتقالية. والذين رفعوا أصواتهم بالصياح والتحريض لتأديب وردع حركة طالبان من جراء ما ارتكبته بحق تمثالي بوذا، أصيبوا جميعاً بالخرس والعمى والصمم حينما دكت الدبابات والقذائف الإسرائيلية آثار نابلس، ودمرت حي "القصبة"الذي احتضن عدداً وفيراً من تلك الكنوز الأثرية.

بذريعة البحث عن ناشطين فلسطينيين مطلوبين أو ملاحقة هاربين، اقتحمت الدبابات الإسرائيلية المباني الأثرية، وفجرت العديد من السراديب التاريخية. ولم تكن هذه هي المرة الأولى، لأن ثمة اجتياحاً مماثلاً للمدينة بنفس الدرجة من الفظاظة والوحشية تم في شهر أبريل عام 2002.



الذي يهون عليه أمر البشر، لا يستكثر عليه أن يغض الطرف عما يصيب الأثر والحجر. هكذا قلت وأنا أحاول أن أعالج شعوري بالذنب حين تطرقت إلى الجريمة التي أصابت الآثار في نابلس، وقدمتها على ما أصاب أهلها من قتل وتنكيل وتشريد، وهو تقديم لا علاقة له بأولوية الاهتمام، لأن ما لا ينبغي أن يغيب عن البال أن كرامة البشر، ناهيك عن دمائهم، تظل أعز وأغلى من أي حجر مهما علت مكانته في التاريخ. وعذري فيما فعلت انه سياق "التمييز"الذي به بدأ الكلام، وهو ما استصحب استطراداً في المقارنة بين صدى تصرف "الطالبانيين"على الجانبين الأفغاني والإسرائيلي! وبالمناسبة فإن موقف الأخيرين في هذا المشهد أسوأ، لان الطالبانيين الأفغان فعلوا فعلتهم بمظنة الغيرة على العقيدة. أما نظراؤهم الإسرائيليون فقد فعلوها بدافع القهر والانتقام والترويع. من ثم فيصح وصف الأولين بأنهم جهلاء وحمقى، أما الاخيرون فهم بكل المعايير مجرمو حرب وسفاكو دماء.



لا يستطيع المرء أن يتجاهل أو يقلل من شأن قتل العشرات من الفلسطينيين بدم بارد في نابلس وفي غيرها من المدن الفلسطينية، ولا اعتقال المئات من المدنيين العزل، ولا الإصرار الإسرائيلي على الحيلولة دون وصول عربات الإسعاف لإنقاذ الجرحى. ولا ينسى مشهد انتشال جثث سبعة أفراد من عائلة واحدة، كانوا قد دفنوا تحت أنقاض منزل قصر عبد الهادي التاريخي في نابلس. ولا صورة جثامين الأطفال التي تناثرت في شوارع المدينة بعدما قام القناصة الإسرائيليون المتربصون فوق المنازل باصطيادهم بكل نذالة وهم عائدون من مدارسهم، فانكفأوا على وجوههم في الوحل، وتناثرت الدماء فوق كتبهم وكراريسهم.



يعجز المرء عن وصف الذي أصاب البشر في فلسطين، لكن قصة السيدة نوال السعدي تغني عن أي وصف، وتجسد بطولة الشعب الذي ازعم انه يتحمل منذ نصف قرن على الأقل ما يفوق طاقة أي بشر آخرين.


هذه السيدة التي بلغت الأربعين من العمر، اقترنت منذ ربع قرن بمناضل فلسطيني هو الشيخ بسام السعدي، مسؤول حركة الجهاد الإسلامي في شمال الضفة الغربية، الذي ألقي القبض عليه مؤخراً، ويتعرض الآن لأقسى وأبشع أنواع التعذيب والتنكيل. طيلة ربع قرن لم تعش نوال مع زوجها تحت سقف واحد لأكثر من شهر، فقد اعتقل أكثر من عشر مرات، وبعد كل اعتقال كان الشيخ يختفي بعيداً عن الأعين لأنهم كانوا يتذرعون بأسباب جديدة لإعادته إلى المعتقل. لكن ذلك كان جزءاً من محنتها التي تعايشت معها بمضي الوقت، وظلت للمحنة اوجه أخرى، بينها أن الإسرائيليين قتلوا في مخيم جنين ابنها عبد الكريم في العام 2001، الذي كان ناشطاً في "سرايا القدس"الجناح العسكري لحركة الجهاد. وبعد سبعة اشهر قتلوا شقيقه وتوأمه إبراهيم أثناء اجتياحهم للمخيم.



حدث ذلك بينما كان الأب المطلوب دائماً هارباً. الأمر الذي عرّض بيت الأسرة للمداهمة المستمرة من جانب قوات الاحتلال. وبعد اغتيال ابنيها عبد الكريم وإبراهيم اقدم الإسرائيليون على تدمير البيت وإحراق بيوت أشقاء زوجها الشيخ بسام. إزاء ذلك اضطرت العائلة للانتقال إلى بيوت مستأجرة. لكن قوات الاحتلال لم ترحمهم واستمرت في عمليات المداهمة، وعمدت إلى طرد الأسرة من كل بيت استأجرته. وفي إحدى المرات قام الجنود بالتحقيق مع أم الشيخ (الحاجة بهجة السعدي 75 عاماً) وضغطوا عليها لكي يحصلوا منها على معلومات عن مكان اختفائه. لكنها لم تتحمل الضغوط وماتت على الفور.



استمر الإسرائيليون في ترويع الأسرة. فأطلقوا النار على ابن نوال الأصغر اسمه عز فأصابوه في ساقه. وبعد ذلك بأيام قتلوا ابن شقيق الشيخ الذي كان قريباً إلى قلبه، ويحمل اسمه: بسام السعدي.


محنة نوال السعدي لم تقف عند ذلك الحد، ففي الانتفاضة الأولى قتل شقيقها محمد السعدي، الذي كان مطارداً من قبل قوات الاحتلال. ولها شقيق ثان قتل في لبنان حينما اجتاحته القوات الإسرائيلية عام 82 كما أن لها شقيقين لا يزالان في سجون الاحتلال، هما محمود وناصر.



إن قصة نوال السعدي هي قصة البشر في فلسطين كلها، الذين يتعرضون لأعلى درجات السحق التي تقترن بالإنكار والتجهيل. وأترك لكم الإجابة عن السؤال: ماذا يسمى هذا؟



"إسرائيل" دولة تميز في التعامل مع مواطنيها على أساس العنصر والدين. لذلك لا مفر من الإقرار بأن من الصعب على غير اليهود أن يعيشوا فيها. هذا الكلام الصريح صدر عن دان مريدور وزير المالية والقضاء الإسرائيلي الأسبق قبل ثلاث سنوات (بثته القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي في 25/1/2001). وإذا لاحظت انه يتحدث عن العرب الذين يعيشون داخل الخط الأخضر ويحملون الهوية الإسرائيلية ويفترض انهم "مواطنون"في الدولة العبرية، فلك أن تتصور وضع الفلسطينيين الذين يعيشون في الضفة والقطاع.


خذ مثلاً كيف يميز القضاء الإسرائيلي بين الفلسطينيين واليهود، ذلك انه من اصل 250 جريمة قتل قام بها مستوطنون ضد فلسطينيين، لم يقدم إلى المحاكمة سوى 20 من القتلة، وأقصى عقوبة وقعت على بعضهم لم تتجاوز سبع سنوات، تقلص إلى ثلث المدة من الناحية العملية، أما الأغلبية فيغض الطرف عن ممارساتهم، او يحقق معهم ثم يفرج عنهم بدعوى عدم توافر الأدلة.



قبل عام توصلت المخابرات الإسرائيلية إلى أدلة موثقة أثبتت وجود خلية يهودية خططت لتدمير المسجد الأقصى في أحد أيام الجمعة. وبعد أن تم القبض على عناصر الخلية من اليمينيين، افرج عنهم جميعاً بحجة عدم توافر الأدلة. أما كيف تم التحقيق معهم فتلك مهزلة أخرى. لأن وسائل الإعلام سألت واحداً من مخططي عملية التفجير عما إن كان قد تعرض لأذى، فقال انه تعرض حقاً لأذى شديد "لأنهم كانوا يجبروننا على قراءة صحيفة هاآرتس (اليسارية)"(!).



يذكر في هذا الصدد أن أحد الحاخامات المتطرفين الذين يستوطنون مدينة الخليل (التي يسكنها 120 ألف فلسطيني ويحظر فيها التجول لتأمين 450 مستوطناً يعيشون وسط أهلها). هذا الحاخام اسمه موشيه ليفنغر قام في عام 84 بقتل فلسطيني بمسدسه، وصادف أن كانت كاميرات التلفزيون هناك فصورت الجريمة، ومع ذلك جرى التحقيق معه ثم أطلق سراحه. وحفظ التحقيق بناءً على تعليمات عليا. ومن المفارقات أن المستوطنين حين يقومون باقتلاع آلاف الأشجار المثمرة في الأراضي الفلسطينية فإن الجيش والشرطة لا يتعرضون لهم بحجة عدم توافر قوى بشرية قادرة على حفظ القانون، أما حين تظاهر "المواطنون"الفلسطينيون في الجليل في العام 2000. فقد حاصرتهم قوات الجيش والشرطة، وقتلت 13 منهم، وذكرت لجنة "اور"التي حققت في الموضوع في تقريرها أن القتل وقع "لعدم توافر وسائل تفريق المتظاهرين بالوسائل السلمية"(!).


هذا بالنسبة للمستوطنين، أما الجنود الإسرائيليون فإنهم حين يقتلون الفلسطينيين يؤدون "واجباً وطنياً". وحين يكون القتل فجاً اكثر من اللازم، فإن الحبس لمدة عام مع وقف التنفيذ هو أقصى ما تقضي به "العدالة الإسرائيلية". وفي إحدى المرات أدين ثلاثة من الجنود الإسرائيليين في تهمة قتل خمسة فلسطينيين، فحكم القاضي على كل واحد منهم بغرامة مالية قدرها "شيكل"واحد (اقل من ربع دولار). أما الجنرالات الذين أدينوا في جرائم قتل الفلسطينيين فقد تمت ترقيتهم. وقائمة هؤلاء طويلة. ومنهم الجنرال ايفي ايتام، الذي كان قائداً للواء المشاة المعروف ب "جفعاتي"في قطاع غزة أثناء الانتفاضة الأولى، وكان برتبة عقيد آنذاك. وقد أدانته محكمة عسكرية بأنه قام في العام 1989 باحتجاز ثلاثة من الشباب الفلسطيني من مخيم البريج للاجئين وسط قطاع غزة، وربطهم إلى شجرة وبعد ذلك ضرب رؤوسهم بقطعة كبيرة من الحجر حتى انهار الشباب وسالت الدماء منهم. وقد رقي بعد ذلك إلى رتبة جنرال. وبعد تسريحه من الجيش اصبح زعيماً لحزب "المفدال"والآن يشغل منصب وزير الإسكان في حكومة شارون!


من الفتاوى التي كررها اكثر من مرة الحاخام الأكبر لليهود الشرقيين الأسبق إسحاق بن الياهو، أنه لا يجوز المساواة بين دماء اليهود والعرب، باعتبار أن دماء اليهود "اكثر قدسية". وهناك عشرة من كبار الحاخامات على الأقل اصدروا فتاوى مماثلة، وإن أضاف حاخام مدينة "كفارسابا"اجتهاداً قرر بمقتضاه أن دماء الفلسطينيين نجسة (!) أما الحاخام ريسكين، وهو من أكبرهم في الدولة، فقد أفتى بجواز قتل الفلسطينيين "الأبرياء"، ولو على سبيل إشاعة "الردع"المطلوب بين الفلسطينيين.


أما فتاوى الحاخام عوفاديا يوسف، مؤسس وزعيم حركة شاس التي تحتل الآن موقعاً مهماً في الخريطة السياسية الإسرائيلية، فحدث فيها ولا حرج. فهو الذي أعلن اكثر من مرة أن العرب جميعاً أفاع وكذابون. كما أفتى بجواز قتل المدنيين الفلسطينيين اذا كان ذلك من متطلبات الواجب الميداني الذي يقوم به الجندي الإسرائيلي. وبقية فتاواه على هذا المنوال.

ولا أستطيع أن أغادر قبل أن أشد على يد أم عبد الكريم السيدة نوال السعدي، وأن أنحني مقبلاً تلك اليد مرتين، مرة تقديراً لثباتها وصمودها، ومرة أخرى اعتذاراً عن تجاهل الإعلام العربي لها، وعدم اختيارها امرأة عام 2003. [/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مــا الــحــل ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عرب ستار  :: القضايا الاجتماعية :: القضية الفلسطينية-
انتقل الى: